Express it 2 live it

Just another WordPress.com weblog

Fussy Imane giving advice on how to be ‘satisfied’!

How frequently do you find yourself feeling grumpy for no reason – experiencing meltdowns, screaming and yelling over trivialities just to let out the passive energy inside you? How many times have you attributed your bad mood to hormonal changes especially such female stuff like PMS (Premenstrual syndrome)? I am sure most women can relate.

Well, I must admit, I believe myself to be one of the fussiest human beings on earth. One moment I may be over the moon feeling life is great, and the next, cursing and feeling miserable. No exaggeration. I do not like feeling this way; I wish I was more stable and normal.

Read more on:

http://www.duniamagazine.com/2012/11/fussy-imane-giving-advice-on-how-to-be-satisfied/

All likes, shares and comments are appreciated and welcomed.

Leave a comment »

Ladies’ Exclusive: You, the World and your “Boobs”

“Well, women only have breasts for their children and the fact that their husbands might enjoy them later is just because they had enjoyed their mothers’ breasts,” said Catherine, my British friend.

Well, that was shocking to me! For an Eastern, timid woman like me, her direct approach was a bit surprising … and the fact that I am a new mother, still learning about my responsibilities as a mom, the whole concept seemed appalling! Yeah, it opens new gates of responsibility and obligation towards my children. I am trying to be responsible towards them but thinking the way Catherine does has never occurred to me; i.e. that I am biologically and physically obligated and committed to them. Isn’t it a matter of choice? Didn’t God create females this way so that if they chose to be mothers they could decide what to do?

 

Will you please continue reading on:

http://www.duniamagazine.com/category/dunia-columnists/express-it-by-imane/

All comments, likes and shares are appreciated and welcomed.

Leave a comment »

Parents as mentors, not teachers. An Illustration from Lord of the Flies to Free Range Teaching

If we took a bunch of boys around the age of 13 and left them in an island, what do you think would happen? Would they turn to a gang of savages? Or would they build it up into a high tech space? As a believer in the ultimate evil of man, the answer for me is of course they would turn into savages – with no discipline as they ultimately lose all ethics and values.

My thoughts are grounded in what William Golding’s ‘Lord of the flies’ seeks to illustrate. I remember studying this novel in my first year of college and was thoroughly impressed by its plot, language and theme. Personally, this premise has proved itself in my life every time – the triumph of evil over the good unlike what we are used to seeing in movies.

The novel takes place in the midst of a wartime evacuation when a British plane crashes onto an isolated island. The only survivors are male children below the age of 13. The boys, still under their civilized form, follow Ralph who was elected chief and acts soundly. Yet with time appears the influence of Jack who represents the evil nature of humankind and who calls himself ‘hunter’. They split into two camps starting what one would call today ‘political conflict’. Amidst their fight for power, they visualize a beast on the island which was nothing but their own creation. Two boys die in that journey; Piggy who symbolizes ration and innocence and Simon who was a catalyst for spirituality and faith.

Please continue reading on:

http://www.duniamagazine.com/2012/07/parents-as-mentors-not-teachers-an-illustration-from-lord-of-the-flies-to-free-range-teaching/

I would rave about all your likes, shares and comments ; )

Thank you my beautiful readers xxx

Leave a comment »

Parents as mentors, not teachers. An Illustration from Lord of the Flies to Free Range Teaching

If we took a bunch of boys around the age of 13 and left them in an island, what do you think would happen? Would they turn to a gang of savages? Or would they build it up into a high tech space? As a believer in the ultimate evil of man, the answer for me is of course they would turn into savages – with no discipline as they ultimately lose all ethics and values.

My thoughts are grounded in what William Golding’s ‘Lord of the flies’ seeks to illustrate. I remember studying this novel in my first year of college and was thoroughly impressed by its plot, language and theme. Personally, this premise has proved itself in my life every time – the triumph of evil over the good unlike what we are used to seeing in movies.

The novel takes place in the midst of a wartime evacuation when a British plane crashes onto an isolated island. The only survivors are male children below the age of 13. The boys, still under their civilized form, follow Ralph who was elected chief and acts soundly. Yet with time appears the influence of Jack who represents the evil nature of humankind and who calls himself ‘hunter’. They split into two camps starting what one would call today ‘political conflict’. Amidst their fight for power, they visualize a beast on the island which was nothing but their own creation. Two boys die in that journey; Piggy who symbolizes ration and innocence and Simon who was a catalyst for spirituality and faith.

Please continue reading on:

http://www.duniamagazine.com/2012/07/parents-as-mentors-not-teachers-an-illustration-from-lord-of-the-flies-to-free-range-teaching/

I would rave about all your likes, shares and comments ; )

Thank you my beautiful readers xxx

Leave a comment »

Parents as mentors, not teachers. An Illustration from Lord of the Flies to Free Range Teaching

If we took a bunch of boys around the age of 13 and left them in an island, what do you think would happen? Would they turn to a gang of savages? Or would they build it up into a high tech space? As a believer in the ultimate evil of man, the answer for me is of course they would turn into savages – with no discipline as they ultimately lose all ethics and values.

My thoughts are grounded in what William Golding’s ‘Lord of the flies’ seeks to illustrate. I remember studying this novel in my first year of college and was thoroughly impressed by its plot, language and theme. Personally, this premise has proved itself in my life every time – the triumph of evil over the good unlike what we are used to seeing in movies.

The novel takes place in the midst of a wartime evacuation when a British plane crashes onto an isolated island. The only survivors are male children below the age of 13. The boys, still under their civilized form, follow Ralph who was elected chief and acts soundly. Yet with time appears the influence of Jack who represents the evil nature of humankind and who calls himself ‘hunter’. They split into two camps starting what one would call today ‘political conflict’. Amidst their fight for power, they visualize a beast on the island which was nothing but their own creation. Two boys die in that journey; Piggy who symbolizes ration and innocence and Simon who was a catalyst for spirituality and faith.

Please continue reading on:

http://www.duniamagazine.com/2012/07/parents-as-mentors-not-teachers-an-illustration-from-lord-of-the-flies-to-free-range-teaching/

I would rave about all your likes, shares and comments ; )

Thank you my beautiful readers xxx

Leave a comment »

مذكرات نونو (سلسلة من الهزائم والانتصارات) – الجزء السابع

أمي الأخرى

تبدلت أمي كثيرًا جدًا. أنا أحبها كما هي، بصراخها وغضبها، بحنانها وحضنها، أحبها كثيرًا. ولكني حين أدركت أني أعني لها شيئًا، أحسست بفارق كبير. كانت تنظر إلي وكأنها تقول لي “أنا أقدرك” ليس فقط “أنا أحبك”. أحبت أمي فكرة أن تتعلم معنا، تتحرك بخطواتنا، تنظر بأعيننا الصغيرة، تحتضن أيدينا الصغيرة وتتركنا نحن نقودها. ونحن أيضًا أحببنا ذلك. كنت أسمعها تقول “كلا لم يعد الأمر مجرد مسئولية إطعام أو غيار، بل هو شيء أعظم من ذلك. كنت في السابق أعتقد أني أحبهم بدافع الواجب، ولكني الآن أحبهم لأني أستمتع بتعليمهم والتعلم معهم”.

لم تعد تجلس على الكمبيوتر كثيرًا كالسابق، بالطبع لم تتوقف عن الصراخ عندما نفتح الثلاجة ونأتي بزجاجة الماء لنسكبها، ولكنها أصبحت تخترع ما نصنعه معًا. فتارة تحضر لنا المكعبات نلعب معًا ونبني أشياء كثيرة. ومرة أخرى تأتي بألوان ونرسم معًا. ومرة ثالثة تأتي بورق وقصاقيص ملونة ونجلس معًا نرتبها ونلصقها ثم تعلقها على الحائط.

انتظمنا في حلقات التعليم المنزلي مع هؤلاء السيدات وأطفالهن يومين في الأسبوع. وكانت المواضيع تختلف ولكن النظام واحد، فكانت كل أم تقوم بتنظيم يومها كما يتراءى لها ولطفلها، فتارة يكون الموضوع عن الدباديب، أو عن الثلج، أو عن الحواس الخمسة، أو النحل والعسل … إلخ. وكانت كل مرة تتضمن أغاني وقصص وأنشطة كثيرة.

تنوعت الأنشطة التي نفعلها مع أمي في يومنا، فكانت حريصة على أن تقرأ لنا كل يوم أو أن تقرأ هي على الأقل كتابها المفضل الذي لم يكن مسموحًا لنا لمسه بالطبع. كنا نجلس معها على الكمبيوتر وتعرض علينا بعض أغاني الأطفال التي نختار منها ما نريده، فكنت أنا أحب أغنية عن الأتوبيس وكان أخي يحب أغنية عن العنكبوت وكانت الطفرة حين أظهرنا إعجابنا بأغنية تتحدث عن النظام الشمسي. كانت أغنية طريفة تظهر فيها دوائر تغني وتتحدث عن نفسها، فتطلع الشمس لتغني، ثم يأتي عطارد والزهرة والأرض … إلخ. نعم، استمتعنا بها كثيرًا وقتها، ومع استمتاعنا ظهرت لمعة انتصار في عيني أمي، كانت كأنها تبحث عن شيء مفقود ووجدته في حبنا للأغنية.

وفي ميعادنا التالي قامت أمي بعمل موضوعها عن النظام الشمسي، فبدأت بعرض الفيديو الذي نحبه على الأطفال، ثم قالت أننا سنعمل الكواكب على هيئة بالونات، فكانت البالونة الصفراء الكبيرة هي الشمس، والرمادية الصغيرة هي عطارد، والحمراء هي المريخ، والزرقاء هي الأرض. ثم جلسنا وشرحنا كل الكواكب وأظهرنا الفروقات بين أحجامها وملمسها، ثم لعبنا لعبة انفجار الكواكب حيث ربط كل منا كوكبًا في قدمه وطاردنا بعضنا البعض لنفجر الكواكب وكان هذا أفضل ما في اليوم! غنينا ولعبنا ورقصنا وقفزنا، كان يومنا رائعًا بكل المقاييس!

أمي الثائرة دونما سبب وجيه!

نعم أكملنا الثلاث سنوات وكان الاحتفال مبهرًا. لم يكن هناك غيرنا نحن الأربعة أمي وأبي وأخي وأنا. علقنا الزينة في المنزل ونفخنا البالونات وجاء أبي بشمع غريب يصدر وهجًا كبيرًا، وعلت الضحكات والغناء، وكان هذا يومًا آخرًا رائعًا!

تحدثت كثيرًا عن حبي لحبيبتي وعن كيفية تغيره مع الوقت ومع السنة الثالثة اكتشفت أني لا أحبها كثيرًا فهي ليست براقة كما تبدو. فكانت تصرخ فينا حينما ندخل لنلعب معها في المطبخ. الغريب أننا دائمًا نكتشف ما يثيرها ويلفت انتباهها كفتح الفرن أو استخدام عصا المقشة لفتح النور، فكانت تصرخ فينا وتضربنا على أيدينا وتخرجنا خارج المطبخ. لست أدري لماذا تفعل هذا، أنا فقط أريد أن ألعب، وصراحة أستمتع بصراخها في ساعات أخرى فأنغمر في الضحك عليها!

أمر آخر كنا نحب أن نلعب فيه وهو الثلاجة. في الحقيقة أود أن أشكر مخترع هذا الجهاز شكرًا جزيلًا وكثيرًا. فهو حقًا شيء غريب. لن أتحدث عن المفتاح الخارجي الذي باستطاعته إغلاق الثلاجة تمامًا كأنها باب غرفة، فقد سئمت أنا وأخي من فتحه وإغلاقه عشرات المرات، ولن أذكر أيضًا ذلك المؤشر الذي كنا نستمتع بتحريكه جيئة وذهابًا دونما معرفة حقيقية لوظيفته، ولكني سأحدثكم عن النور الغريب الذي ينطفأ عندما نغلق الباب. في البداية لم نكن نعرف أن النور ينطفأ، فنحن نرى النور مضوي طالما أننا نفتح الثلاجة، ولكني أنا وأخي كنا نحب أن نفتح ونغلق الباب بسرعات متفاوتة، ففي البداية كنا نحب أن نرزع الباب بحيث ينطلق صوت أمي مدويًا أننا سنخرب الثلاجة، ثم أعجبنا أن نغلق الباب بهدووووووووء، وياللسحر، انطفأ النور. أخذت منا هذه الظاهرة مغامرات كثيرة وساعات من الدراسة وسط الضغط العصبي الذي تصنعه تلك المرأة! ولكننا اكتشفنا هذا الأمر أخيرًا، فهناك مفتاح في أعلى الثلاجة إذا ضغط عليه يمكنك أن تغلق النور دون أن تغلق الباب! ياإلهي، أنصحك بتجريبه وإلا فاتك الكثير!

مشكلتي مع أمي أني لا أستطيع الانفصال عنها، وكانت هي تحاول أن تبعدني عنها! فكانت بعد الغداء تتمدد على الكنبة وتغلق عينيها، كانت دعوة للهدوء ولكنني أراها دعوة للعب، فكنت أقفز عليها وأشد شعرها أو أشد بطانيتها أو آتي بسيارتي وأمشي بها فوقها (كان جسدها يصنع مطبات ممتعة في الحقيقة)، ومرة أخرى تثور ثائرتها وتحاول إبعادي عنها. فكنت أبتعد ولكني كنت أعلم أن خطوتي التالية ستجعلها تجن تمامًا، فكنت أدفع كرسي الطعام إلى مفاتيح الكهرباء وأتسلقه وأبدأ فتح النور وإطفاءه، ويبدأ أخي في الضحك والقفز على الكرسي بشكل هستيري.

الفريق

كنت أنا وأخي بدأنا دونما أن نشعر أن نشكل فريقًا، فنن نتحرك معًا ونتعلم معًا ونخطط معًا، بل وكانت لنا لغتنا الخاصة. كان إحساس غريب ذلك الذي يجمعنا، فكنا نقضي الوقت في اللعب بالسيارات أو عجينة التشكيل أو الكرات. كنا نستحم معًا ونخترع ما يمكننا فعله بالماء … كانت الحروب تنشب بيننا في أوقات كثيرة، كتلك التي أريد أن آخذ فيها لعبته دون مبرر غير أنني أريد أن ألعب بها في هذا الوقت أو أنه ضربني أو أننا كلينا نريد الجلوس في مكان محدد. وكانت أمي دائمًا تأتي وتقوم بوضع قواعدها “نلعب معًا ونتشارك”، “لا نضرب أبدًا مهما كانت الأسباب”. ولكننا كنا نقضي وقتًا ممتعًا معًا، ونتفاهم كثيرًا، فكنت أحب أن أعطيه لعبتي التي يبكي عليها أو أن أحتضنه وأقبله … أعتقد أني أحبه …

حبيبتي في المساء

فجأة قررت أنها تريد منا أن نرقص، شغلت الموسيقى، وأمسكت يداي وجعلت تديرني في كل الاتجاهات، تتركني وتذهب لأخي تحركه وتجعله يتمايل، فتبرق أعيننا فهاهي حبيبتنا تشعل لهيب الحب في قلوبنا، وتعود إلي، لي أنا وحدي، نعم لي أنا وحدي، تحتضني، تقبلني، تدغدني، تعتصرني، تحملني، تلقيني على الكنبة، وتدور لتمسك أخي، أراها تضحك ضحكات لامعة، شعرها يتطاير كما النسمات حولنا، ويداها خفيفتان علينا ثقيلتان ألا تسقطنا أبدًا أو تؤذينا، أشعر بالأمان معها، كلا أشعر بالثقة، أو هو تقدير من نوع ما، باختصار أنا أشعر معها بالحب!

في المساء كنت أقترب منها كثيرًا، ألف يدي الصغيرة حول رقبتها، وأقرب شفتي من وجنتيها، أتحسسها وأغمض عيني، أشعر بالنعاس، ثم يوقظني صوت التلفاز، أطلب منها أن تحكي لي قصة، فتقرأ لي بعض القرآن ثم تبدأ بحكاية القصة، يأتي النعاس مرة أخرى، أقرب شفتي من وجهها مرة أخرى، ناعمة هي وجنتيها، أغمض عيني، وأذهب بعيدًا وأنا أعرف أني لا زالت قريبًا جدًا منها.

Leave a comment »

Reflections on death: I just want it to come on time

“I looked through my thick glasses to that big glass sliding to the edge of my nose, it had a liquid, its color lies somewhere between the orange and red. What could that be? I tasted it, it was sweet, its flavor lies somewhere between orange and mango! Is it a cocktail? I can no longer remember the sharp difference between things! I looked again through those big glasses which have never been part of my youthful lie. I narrowed my eyes to stare at the cup, adding wrinkles to the wrinkles already there, maybe I would figure the taste with a sharper look?! Oh God. If I cannot determine what it is, so I don’t want it. ‘Thank you’ I said to the hostess who insisted on me trying to finish that weird thing claiming it is an orange juice. Ok, ‘sorry, I don’t want it, I have diabetes and cannot drink too sweet juices’. I sounded rude, I know, but couldn’t actually be more decent. I looked to the wrinkles engraved on my hands … Ah my youthful days”

This is what occurred to me when I noticed my grandmother’s health and mental status deteriorating with age. I will be like that! I won’t look beautiful, I won’t even know the taste or color which I am currently teaching my kiddos as simple facts of life. Ok, I would sacrifice beauty but I cannot let go of health. I know it is not optional and that it the natural going of life, but I cannot let go of health. I cannot wait for someone to lean against to go to the bathroom. I know quite much people like that. I am afraid of old age. I cannot even count on the people around me to help me then. Not to be sadistic, but I don’t trust that these people will want me while I am such a rude nagging person, not to mention ugly!

Ok, I wish (imagining I am in at a magical timing where all wishes come true), I wish I won’t grow old to see me needing anyone. I wish I will live as long as my health lives and will die as soon as my health fades away. Is it around the thirties? Or forties? Let’s say I wish to live until I am 39 no more.

That’s ridiculous! Because diseases do not knock on the door to see if you are age appropriate or not.

Seeing my mom growing old with me changed my perspective though. I appreciate her efforts more. I feel her more, given I turned a mother too. Oh, I wish at times I would have shown more appreciation to her before. I am grateful that God kept her for me till this point. And, I wish that I will live until my kids feel the same towards me. I wish I live until I show them all the love and sacrifice I can give to them.

So, now I have two contradicting wishes! Isn’t it perplexing?! Or, more profoundly, isn’t it wisdom from God that He left us not knowing when, why or how we pass away? Isn’t it intelligence from Al Mighty that He asked us not to wish for death? Because He makes our lives for a reason. That path we walk has a meaning, its start and end have messages. We know nothing about death and I don’t think we know much about life either. We won’t ever find clear cut results to why we are living this moment and dead the next! All what we can is show love and respect to live peacefully and above all make meanings of each moment we live so that it might count when we die.

Leave a comment »

Love, Romance and Fiction: Why Turkish delights have invaded Egyptian TV

Have you ever wondered why a first kiss will always count? Because its details remain engraved in one’s subconscious. So when you close your eyes, you recollect the first touch of hands, feel how you two got close, how the warm breaths breezed into each other’s face, and the first touch of those lips. The beauty of a first kiss lies in that it is about emotions rather than desires. It is the same as a first dance where your heartbeat sores not with the tempo, but with your partner’s wrapping of his hands around your waist and coming close to your body.

Lots of firsts are special because of their unique impact on our senses and emotions. Our memories of such unwind like a movie scene in slow motion, taking our minds out of the realm of time and reality. So whatever only takes minutes in our virtual world knocks at our hearts endlessly, adding up to hours of good memories and ages of remembrance until we die.

This fits very much into the black and white cinema and TV series of old days where the tempo of life was indeed as slow as to encompass such peaceful scenarios. These black and white series are still popular today despite the fast pace of current times. I enjoy watching a black and white melodramatic movie full of quiet and unbelievable coincidences … just like those passionate about world classics continue to love to read Dickens’ novel Oliver Twist which goes into unexpected melodramatic curves.

For ages, Egyptian social media has occupied a main and essential space in the Arab world. This could either be due to Egypt’s political leading position or due to its flavorful, high class cinematographic and TV products. This might explain why the Egyptian dialect is understood in the whole Arab world including its jokes and clichés.

Please continue reading on:

http://www.duniamagazine.com/2012/05/love-romance-and-fiction-why-turkish-delights-have-invaded-egyptian-tv-channels/

Leave a comment »

My mother-in-law and I: World War III over small misunderstandings and basic differences

Why would anyone give to another a gift of lingerie? Seriously, isn’t that too personal? While the gift-giver won’t be exactly asking about when you wore the lingerie and what happened afterwards, it’s a kind of interference into one’s personal space, isn’t it? Or is it a cultural thing? Yeah, it could be. It is a culture that is so pleasure and desire oriented to such an extent that it doesn’t differentiate between what is proper and what is not.

I am one of those persons who does not really like people looking into my undies. Yet, I was repeatedly asked why I deviated from normal procedures and didn’t share with my female guests my new wardrobe after my marriage. The culture goes like, “… you are actually showing off how much you have spent on the new dresses, trousers, shoes … etc including lingerie.” And, I go, “get the hell out of here!”

Of course, I couldn’t say that to my mother in law who was astonished at my stance – that would be rude; yet I tried as much as I could to explain that we all have different beliefs that we adhere to.

Later on, I learned that one of my friends received a lingerie gift from her mother in law and I felt, “haha, what a carefree and passionate mother she is!”

Actually, if lingerie is such a public thing, why don’t we go out in the streets in them? Or maybe we can get grooving in publicly so that everyone can have his/her take on how effective they are? Akh! Isn’t that disturbing and negatively charged, when we feel the world around is invading our privacy?

 

Please continue reading on:

http://www.duniamagazine.com/2012/05/my-mother-in-law-and-i-world-war-iii-over-small-misunderstandings-and-basic-differences/

It would tremendously pleases me if you, liked, shared or commented on the post ; ).

 

Leave a comment »

مذكرات نونو (سلسة من الهزائم والانتصارات) – الجزء السادس

القصرية – البوتي – النونية

حسنًا، بادئ ذي بدء وحتى لا نقع في المحظورات لم تكن أمي تحب كلمة “قصرية” بتاتًا، فكان أبي كلما قالها قفزت فوقه وانهالت عليه ضربًا! لا أفهم، ولكننا سنجبر جميعنا من هذه اللحظة على مناداتها “بوتي” – حتى نتبع المدينة والتحضر والحوار السليم (تراهات أمي كانت تقولها). ماعلينا. أنا أفضل أن أطلق عليها الطبق العجيب، نعم، أوليست كذلك؟! أنا أفضل أن أضع فيها لعبي ومتعلقاتي وأحملها من مكان لمكان. ولكن مع اختلاف وجهات النظر، وسيطرة الأكبر حجمًا، كانت حبيبتي تأخذها مني وتقول لي “هذه ليست للعب، إن لها استخدام محدد”. كنت في بعض الأحيان أصرخ وأرمي نفسي في الأرض لأني لا أرى سببًا منطقيًا لما تفعل حتى بدأت إجراءات غريبة تتم. علي نسيت إخباركم عن جزء أساسي من يومي ساعة مولدي وهو الحفاضات “البامبرز”، وإذا كنتم على غير علم به، فهو يلبس في الجزء الأسفل من الجسد تحت البنطلون ويغير كل فترة. حيثيات تغييره لم تكن معروفة لي حتى بدأت تلك الإجراءات وهي ببساطة التخلي عن البامبرز واستبداله بقطعة قماش تدعي “أندر وير”، وأرجو كل الحذر في مسمى كل كلمة، فلا أعتقد أن حبيبتي تتقبل المترادفات!  حسنًا تخلصنا من البامبرز ولبسنا الأندروير، وفجأة تحولت أمي إلى شخصية بها لوثة عقلية تأخذنا كل خمسة دقائق على الحمام أو تحضر لنا البوتي، ونحن حقيقة لا نفهم ماذا تريد تلك السيدة! المهم، حدثت الحادثة ووجدت نفسي غارقًا في بحر من الماء، تملكني الذهول وتسمرت في مكاني! جاءت أمي بكل هدوء وقالت لي “كلا، لا نبلل أنفسنا” وغيرت لي ملابسي فعاد الجفاف والراحة مرة أخرى. في كل مرة ندخل فيها الحمام، تقوم أمي بشرح ماينبغي فعله، وأن علينا أن نفعلها في الحمام أو البوتي، وفعلتها، ويالفرحتها حين ذاك. جعلت تصفق بيديها وتقول “برافو، ممتاز”. ولا تمر ساعة أخرى إلا وأنا أبلل نفسي مرة أخرى. جلسنا في تلك المعضلة فترة طويلة اختلفت بيني وبين أخي وكانت أمي ساعة هادئة في رد فعلها وساعة ثائرة. لا أعرف ماذا بها! نعم، لقد فهمت ما تريد مني فعله ولكني غير مستعد لهذا الآن! أنا لا أريد أن أدخل الحمام. وثرت وتمردت، نعم أعلنت العصيان كما أعلنته في مرات أخرى عديدة. لم أكن أعرف نهاية الأمر، ولكنني لم أجد في نفسي الرغبة في أن أدخل الحمام الآن! وهنا انتصرت! نعم، انتصرت، رضخت حبيبتي للأمر الواقع وعدنا إلى البامبرز وإلى الغيار. لكن من الواضح أنني لا يجب أن أأمن خبايا الدهر بعد اليوم، فما مر شهر آخر حتى عادت ريما إلى عادتها القديمة، وخلعنا البامبرز! حسنًا، وجدت منها إصرارًا غريبًا. كان كلامها عقلانيًا بعض الشيء مع الآخرين الذين كانوا ينتقدون كوننا رجالًا ذوي سنتين لا ندخل الحمام ونلبس البابمرز، فكانت تقول “ليس من المهم أن عندهم سنتين، المهم أن يكون عندهم الاستعداد لهذا الأمر، فكل طفل يختلف تمامًا عن الآخر. وعلميًا يمكن للطفل أن يظل حتى أربع سنوات دونما مشاكل، ماذا وإلا كانت لديه مشاكل تحتاج لعلاج”.

إنها مسئولية إذًا، إنه مايفعله الكبار، أن يدخلوا الحمام! ومع وجود بعض الحوادث الصغيرة، استطعت أن أنبهها إلى أني أريد الحمام من وقت إلى آخر، وفي النهاية، توجت أمي بشكر عميق لشركة الحفاضات على الجهد المبذول لتوفير حياة أفضل للأمهات.

التعلم عن طريق المنزل

“كل لحظة هي فرصة للتعلم” هذا هو مبدأ هذا النظام. فليس المهم هو وجودي في المنزل مع أمي أطول الوقت بل المهم نوعية هذا الوقت الذي نقضيه، وهذا هو ماكانت، أو مابدأت، أمي أن تعتنقه. حسنًا الأمر معقد بعض الشيء. بدأ الأمر عندما انضمت أمي لمجموعة من الأمهات اللوائي لهن أطفال في أعمار سنية متقاربة ويجتمعن في يوم محدد كل أسبوع، فقمنا بزيارة لهؤلاء السيدات. كانت الزيارة غير ذات أهمية بالنسبة لي ولأخي غير في أن دخول منزل غريب ورؤية أشخاص لأول مرة كان له وقع الرهبة في قلوبنا. حتى أننا رأينا لعبًا ولكننا في أول الأمر لم نستطع أن نفارق أمي. بدأت السيدة صاحبة المنزل في مناقشة ماستفعل مع أمي. وبدأ الأمر بلعبة، كان من المفترض فيها أن نجري وتجري خلفنا أمي كي تدغدغنا، ولكننا لم نجر، ماهذا البله! ثم جلست السيدات الموجودات مع أمي يغنين أغنية ما لم تسترع انتباهنا تمامًا، حقًا أمر ممل. فبدأنا نسأل عن والدنا، لماذا هو ليس هناك؟ هيا لنذهب. إلا أن النشاط التالي حاز قدرًا من اهتمامنا، فقد أتت السيدة بمجموعة من الورق وطلبت منا أن نمزقه ونلصقه في الورق على هيئة وجه مبتسم. وماعجبني أنا وأخي في الحقيقة هي إمكانية تمزيق الورق دون سماع صرخات أمي. وأخيرًا عدنا إلى البيت. ووجدت أمي تلصق الأشكال التي صنعناها على الحائط، ففرحت كثيرًا. كانت كأنها فخورة بأننا مزقنا ورقًا! إحساس غريب انتابني ساعتها، ذلك الذي يدغدغ قلبك حين تجد أحدهم سعيد بإنجاز ما عملته.

أمي الأخرى

تبدلت أمي كثيرًا جدًا. أنا أحبها كما هي، بصراخها وغضبها، بحنانها وحضنها، أحبها كثيرًا. ولكني حين أدركت أني أعني لها شيئًا، أحسست بفارق كبير. كانت تنظر إلي وكأنها تقول لي “أنا أقدرك” ليس فقط “أنا أحبك”. أحبت أمي فكرة أن تتعلم معنا، تتحرك بخطواتنا، تنظر بأعيننا الصغيرة، تحتضن أيدينا الصغيرة وتتركنا نحن نقودها. ونحن أيضًا أحببنا ذلك. كنت أسمعها تقول “كلا لم يعد الأمر مجرد مسئولية إطعام أو غيار، بل هو شيء أعظم من ذلك. كنت في السابق أعتقد أني أحبهم بدافع الواجب، ولكني الآن أحبهم لأني أستمتع بتعليمهم والتعلم معهم”.

لم تعد تجلس على الكمبيوتر كثيرًا كالسابق، بالطبع لم تتوقف عن الصراخ عندما نفتح الثلاجة ونأتي بزجاجة الماء لنسكبها، ولكنها أصبحت تخترع ما نصنعه معًا. فتارة تحضر لنا المكعبات نلعب معًا ونبني أشياء كثيرة. ومرة أخرى تأتي بألوان ونرسم معًا. ومرة ثالثة تأتي بورق وقصاقيص ملونة ونجلس معًا نرتبها ونلصقها ثم تعلقها على الحائط.

Leave a comment »